BBC Archive

في ذكرى بداية تعاملي المستمر مع BBC

إنتِ قالب ثلج

في مثل هذا اليوم  تم نشر مقالتي الثانية في BBC، “أنتِ قالب ثلج لا يشعر، لا يحب، لا يرغب”. كانت مفاجأة أن يتم الإستعانة بكتاباتي مرة أخرى، حيث كان الإتفاق الأوّلي أن المُدونين المستقلين يشاركون لمرة واحدة فقط مع...

في إحياء اليوم العالمي لعدم التسامح في تشويه الأعضاء التناسلية للإناث 2021

FGM - credit to the owner,

هناك عدة مشاركات لي خلال اليوم العالمي لعدم التسامح في تشويه الأعضاء التناسلية للإناث/الختان، وسأعرض لكم بعضها. البداية مع live على صفحة سوبروومن على الفيسبوك، حيث تشرفت بمداخلات تحكي عن تجاربهن.  https://www.facebook.com/Superwomenstory/videos/345538116505732 مداخلة تليفونية مع برنامج “كلام وسط البلد”...

مُداخلة تليفونية على راديو بي بي سي

bbc arabic radio

بالأمس 24 فبراير 2020 كانت لدي مداخلة على راديو BBC Arabic، وكان عنوان الحلقة عن ختان الإناث والتصريح الأخير من الأزهر بفتوى تحرم هذه العادة، ومواد القوانين المصرية الحالية ومدى فعاليتها للقضاء على تلك الجريمة. للأسف الشبكات كانت سيئة...

التدوينة السادسة على بي بي سي

Omnia's Blog no. 6 - bbc arabic (Nov 2019)

الحمدلله برغم مرور شهور إلا أنه تم نشر تدوينة الحجاب الآن، ممتنة لهذه اللحظة جدا لقراءة التدوينة، يرجى زيارة الوصلة التالية.. على الفيسبوك: https://www.facebook.com/BBCnewsArabic/posts/10158067961360139 على موقع BBC https://www.bbc.com/arabic/middleeast-50501131

ثلاث أعمال لي في اليوم العالمي لرفض الختان 2019

Web

::Photo credit goes to its owner:: يوم 6 فبراير هو اليوم العالمي “Zero Tolerance for FGM / عدم التسامح مع تشويه الأعضاء التناسلية للإناث -الختان -“ وكان يوم حافل بالنسبة ليا، تواجدت على عدة منصات إعلامية أحكي عن تجربتي في...

التدوينة الثانية على بي بي سي

2nd article - BBC

وسط دوامة الأخبار السيئة والمصاعب التي أمر بها حاليًا، طُلب مني عمل تدوينة جديدة للتعاون مع الجميلة “ألمى” في BBC وهذه المرة رغم إنها تلامس مشكلة الختان، ولكن أردنا أن نتكلم عن جانب آخر، وهو الجنس.. ذلك الجانب الذي...

اغتراب “أمنية” حكايتي على بي بي سي

omnia - bbc arabic blog - Feb 2018

ممتنة لنفسي إنني استطعت التمسك بالفرصة الفريدة للنشر ضمن تدوينات BBC Arabic المسئولة عنه الجميلة “ألمى”.. لا أعتبر نفسي كاتبة، فالكاتب يمكنه أن يصيغ الكلمات كما يريد، يطوعها لتُخرج ما بداخله وليست كـ ولادة متعسرة كما يحدث معي .....