جراحة تكميم المعدة – التجربة الأولى: أمنية

تكملةً لمبدأ تبادل الخبرات في كل شيئ، قررت أن أجمع خبرات فتاتين عن موضوع مهم للغاية ومطروح على الساحة بشدة ولكن للأسف لا توجد  معلومات غزيرة أو دقيقة عنه .. وهو “عمليات التخلص من السمنة: وتحديدا عملية “تكميم المعدة Stomach Sleeve”

لقد شاهدت مجموعة فيديوهات يتكلم فيها أصحابها عن تجربتهم مشكورين، ولكننا بحاجة للمزيد من التجارب، بحاجة للحديث عن الأمر بحلوه ومُره مع علمنا أن أجسامنا وطريقة تفاعلها بالتأكيد ستختلف .. ولكننا بحاجة لكامل الحقيقة لكي نستطيع أن نُقرر قرار مهم كهذا .. لكي نستطيع أن نتغلب على مشكلتنا يجب علينا أن نعرف التفاصيل الدقيقة للغاية، التفاصيل الخاصة بشخص مثلي ومثلك .. شخص يخبرك أنك لست مجنون أو تُبالغ في خوفك…

كما أخبرتكم هنا ستتحدث 3 فتيات في اعمار مختلفة، حالات مختلفة،واستجابات مختلفة .. ولكن العامل المشترك بينهم هو خضوعهم لتلك العملية .. الفتيات هنّ (سارة، ابتهال، أمنية) وسيكلموكم عن تجربتهم ومشاعرهم وكل شيئ.

وسوف يتم نشر اجابات كل واحدة منهنّ على التوالي بشكل مُنفصل.

والبداية معي ( أمنية) :

عرفينا عن نفسك سريعا وعن مشكلتك الصحية التي جعلتك تختاري اجراء هذه العملية؟

عمري وقت اجراء العمليّة كان 31 عام .. طولي 161 و وزني 126 كيلو

كنت اعاني دائما من ارتفاع في الوزن حيث وصلت لوزن 126 .. اقترح عليّ الأطباء الذين اتابع معهم بإستمرار أن أخضع لعملية تساعدني في التخلص من هذا الوزن الزائد، وخاصة إنني أعاني من نقص في الغدة الدرقية – ضغط عالي – تكيّس على المبياض لدرجة عدم نزول البيريود (الدورة الشهريّة) لشهور وعدم انتظامها وهيَ مشاكل لا تُساعد على الإطلاق في فقدان الوزن – نقص في فيتامين دي  – زيادة في كوليسترول – حساسية بالإضافة إلى اكتئاب ( لا أخد له دواء بل مجرد جلسات psychotherapy مع الطبيب) الذي بدورْه يُدمر أي محاولات طويلة المدى في الإنتظام على نظام غذائي قاسي .

ما هي الخطوات الفِعليّة التي قمتي بها قبل التفكير في تلك النوعيات من العمليات؟ وكيف كانت حياتك قبلها؟

التفكير في عمل عملية جراحية ليس بالأمر السهل، وخاصة إنني أعرف هذا جيدا كوني خضعت لثلاث عمليات سابقة ..

ولكني وُضعت في خانة “اليك ” كما يقولون فلا توجد حلول أخرى هنا .. لقد جربت كل شيئ تقريبا .. كل الوسائل والطرق .. طوال حياتي أنا أحارب بلا فائدة .. أنقص بعض الكيلوهات بعد عذابات ومجهود خرافي وحرمان وضغط عصبي واحباطات وتهزيق من الأطباء أو لنفسي ..

أنقص الكيلوهات بعد فترات طويلة حيث يمر الوقت ببطء وبصعوبة بالغة .. ولكن بعد كل هذا أرتد بقوة وبعنف لنفس الوزن بل أكبر .. أعود بنهم وجشع ناحية الأطعمة التي تم حرمان جسدي منها .. شعوري بالفشل لعدم ايجاد حل للتعايش الصحي، لفشلي في ايجاد حل لرؤية جسدي يزداد وزنه فلا أستطيع ارتداء الملابس المناسبة لعمري، لا استطيع أن أمارس حياة من هم في عمري وشعوري بالحرمان ووضعي في خانة كبار السن الذين لا يستطيعون الخروج أو التحرّك بسهولة، ويظلوا في زيارات دائمة للأطباء ومُحاطين بالعديد من الأدوية .. شعوري بالعجز وان يتم معاملتي بقسوة واستهزاء كإني كائن غير مُرحب به في هذا العالم وأنه يجب أن يموت .. شعوري إنني مسجونة داخل جسد ليس لي، وإن روحي أُرهقت من حمل كل هذه الأحمال.

شعوري بالعجز عند ثبات وزني رغم مجهوداتي يجعلني أصاب اكثر بالاكتئاب ويشتد بي المرض،

امتنعت عن الأكل تمامًا لمدة 3 شهور حتى خارت قواي ولكني لم أفقد الوزن أيضا .. فأصبحت أعيش في دائرة مغلقة لا تنتهي .. لكي أعالَج من مرض نقص الغدة الدرقية وتكيّس المبيض والمشاكل المصاحبة لهم يجب أن أفقد الوزن .. ولكي أفقد الوزن يجب أن يتم علاجهم أولا وعودة الدورة الشهرية لكي ينصلح عندي مأساة “حرق السعرات الحرارية / الميتابوليزم” .. الخ من اللف في تلك الدائرة الجهنمية التي استنفذت عمري وأعصابي وروحي نفسها.

متى كانت العمليّة ومكانها– بدون ذِكر اسماء مُحدّدة –  وكم تكلفت ؟

اجريتها في 8 مارس 2015 – في مستشفى خاص بالامارات .. واستغرقت 5 ساعات داخل غُرفة العمليّات

تكلفت 30 ألف درهم

 وكانت عبارة عن تكاليف عملية المنظار laparoscopic sleeve gastrectomy + أدوات العملية المستخدمة + الاقامة في المستشفى من يومين الى 3 أيام

ولكن نظرًا لحالتي الصحيّة بعد العمليّة بقيت في المستشفى 8 أيام ( بنفس المبلغ)

كيف بحثتي عن معلومات تساعدك وما هي نتائج بحثك عن كل ما يتعلق بالعملية من معلومات؟

قمت بالبحث على الإنترنت عن اسماء اطباء ومراكز متخصصة في نوعية جراحات السمنة في عدّة بلدان .. تحدثت شخصيا مع فتاتين خضعوا لتلك الجراحة، وقمت بمراسلة أطباء في مصر

كانت اسئلتي تدور حول الآتي:

ما العملية المناسبة لحالتي ؟ – كم تبلغ قيمة العملية؟ –  في أي مستشفى سيتم عمل تلك العملية؟ – ما هي التحاليل المطلوبة والتحضيرات اللازمة؟ – وكم تستغرق العملية ؟ – كم مدة التعافي بعدها؟

كان هناك طبيب في لبنان، تحديدا في طرابلس يقوم بالعملية تقريبا بـ 5000 دولار وكان يقوم بإستخدام الليزر في عملها.

في الإمارات كان المتعارف تقريبيا من 35 الف حتى 45 الف درهم حيث يعتمد “البعض” على غلق الجرح بالليزر.

 في مصر تقريبا كانت تتراوح بين 25 الف الى 35 الف جنيه مصري على حسب المستشفى الخاصة التي ستتم فيها العملية.

واعلى سعر كان مع أحد الاطباء المشهورين في مصر حيث كانت ستتكلف 165 الف جنيه مصري / 21500 دولار (التكلفة شاملة كل مصاريف المستشفي بالاقامة يوم واحد + والادوية  + مستهلكات الجراحه التي تكون خاصة بك معقمة ويتم اعدامها بعد الاستخدام لحمايتك من الاصابة بأمراض مثل التهابات الكبد الوبائي وخلافه) .. وهذا الطبيب متخصص في عمليّات السِمنة بطريقة مُعدلة عن الطريقة المُعتادة لجراحات تكميم المعدة، والتي تُسمي بتحويل المعدة بطريقه ” الجيب المايكرو المحاط”

لماذا اخترتي تحديدًا هذا النوع من العمليّات (تكميم المعدة Sleeve ) وليس نوع آخر ؟

في البداية كان الاختيار من قِبل الطبيب الجراح وتأكيدا لما قرأته على الانترنت ..

لأن النوع الثاني من عمليات السمنة – والذي يُسمى بعمليّة تغيير مسار المعدة أو bypass  – عادةً يكون أنسب لمَن يُعانون من مرض السكر غير القادرين على التحكم فيه.. بالاضافة لمَن يلجأ في معظم أكله إلى السكريات والنشويات أو يأكل نتيجة مشاكل نفسية أو عاطفية و يحتاج لما هو اكبر من عملية تكميم المعدة Sleeve

كما أن هناك قلق مُتداول – نتيجة جهل بالتفاصيل العلميّة – حول عمليات تحويل مسار المعدة bypass من أن مَن سيُجريها سيظل يتناول الفيتامينات طوال حياته، لتعويض الفاقد الذي يحدث نتيجة دخول الطعام للأمعاء مباشرة بدلا من العمليات الطويلة التي كانت تحدث عادة عند دخول الطعام للمعدة ومروره بمراحل الهضم و توزيعه على كامل الجسم..

فلم أرد أن أُعقّد الأمور طالما حالتي تسمح بالخيار الأول وهو تكميم المعدة Sleeve

وخاصةً إنني أردت تقليل التغيّرات أو التدخّل الجِراحي في جسدي والبحث عن الأسلم أو الأقل ضررًا .

ماهي الاجراءات التي تمّت قبل العملية؟

قائمة التحاليل كان متوفر اسمائها على الإنترنت وهي ما طلبها الطبيب الجراح بالاضافة لبعض الأمور الخاصة بحالتي أنا تحديدًا

فالبداية كانت مع تحاليل الدم للتأكد من وظائف الكبد والكلى والغدة وأخيرًا تحديد فصيلة الدم

ثم أشعة موجات فوق صوتية ultrasound على الجهاز الهضمي كله ..

أشعة x-ray على الصدر للتأكد من سلامة الرئة ..

إختبار التنفّس عن طريق الشهيق والزفير عدة مرات في جهاز يقيس نسبة الأكسجين وكفاءة الرئة في استقبال وطرد الهواء.

تخطيط القلب المعتاد/ ECG (على شكل رسم بياني يتكون من عدة موجات صغيرة وكبيرة) وهو ما يُطلب عادة ..

اما الباقي فقد كان شيئ خاص بحالتي انا وللتأكد من سلامة قلبي:

تصوير القلب بالإيكو /Echocardiography (تخطيط صدى القلب على الأمواج الصوتية) .. ثم رسم القلب بالمجهود / Electrocardiographic stress test (اختبار لفحص التغيّرات التي تحدث بالقلب أثناء المجهود البدني)

أشعة موجات فوق صوتية /ultrasound على الغدة الدرقية: هو شيئ خاص بحالتي فقط ..حيث تم تحديد أن هناك ورم تم أخذ عينة منه للتأكد من كونه ورم حميد يسمح لي بعمل عملية .. اما لو ظهرت النتيجة كونه غير حميد فيجب اولا عمل اجراءات خاصة بإزالة الورم ثم العلاج ومن بعدها يتم النظر لموضوع السمنة وغيرها.

كان من القوانين على المستشفيات التي تقوم بهكذا عمليات انه بعيدا عن زيارتك ومتابعتك مع الطبيب الجراح، إلاّ أنه يلزم ان يخضع المريض لزيارة لثلاث أطباء هم (طبيب عام GM doctor  – طبيب تغذية Dietitian – طبيب تخدير Anesthesiologist)..

في بعض الأحيان يتم اخضاعك لاستشارة طبيب نفسي لكتابة تقرير عن حالتك النفسية، وإذا كنت تعرف بالضبط ما أنت مُقدم عليه وتتفهمه، وإنك لا تعاني من مرض نفسي قد يُعرض حياتك للخطر بعد العملية كأن تقوم بإجبار نفسك على القيئ أو الأكل لدرجة القيئ.

ما هي العملية بالضبط وماذا سيحدث فيها؟ احكي لنا عنها قليلا؟

للتحضّر للعمليّة يجب الإلتزام بالآتي :

الاعتماد على الخضار والفواكه وتقليل النشويات ، والامتناع عن الدهون واللحوم لمدة لا تقل عن أسبوع قبل العمليّة.

شُرب الكثير من المياه طوال فترة التحضير والتأكد من أنه لا توجد حالات امساك أو عُسر هضم.

 يجب أن يصوم المريض تمامًا عن الطعام والشراب ما يُقارب 12 ساعة قبل العمليّة ، ودخول الحمام قبل العمليّة مباشرةً للتأكد من خلوْ المعدة والأمعاء ليسهل العمل عليها.

الجراحة ستتم عن طريق المنظار، سيتم فتح 5 فتحات صغيرة – لا تتعدّى الـ 3 سم –  في البطن لدخول المنظار، “قد يلجأ الطبيب لفتح البطن لو كانت هناك مشكلة ما”

الفتحات تكون عبارة عن اثنين بأعلى البطن، اثنين بالأسفل واخيرا فتحة في السُرة

سيتم فيها ازالة 75% من حجم المعدة ثم تدبيس الأطراف في بعضها بإستخدام مادة مصادقة للجسم “تيتانيوم”  وأخيرًا قبل انهاء الجِراحة وخياطة الجروح، أخبرنا الطبيب إنه سوف يستخدم حينها تقنية مختلفة ،حيث ستُحاط المعدة بشبكة من طبقتين لمنع المعدة من التمدّد لاحقًا فلا تعود لحجمها القديم.

في اليوم التالي للعمليّة للإطمئنان إلى نجاحها وأنه لا يوجد أي تسريب أو مشاكل في تدبيس المِعدة وخلافه، يتم عمل أشعة X Ray   على المعدة بعد تناول مادة زيتيّة بشعة الطعم، وتتسبب عادةً في اسهال واخراج للغازات المتبقية في المعدة.

بعد العملية يتم وضع ضمادات على الجُرح، ويتم التغيير عليها ثم ازالتها في الوقت المناسب.

بعد أسبوع تقريبا يتم ازالة الإقطاب من الجروح الخمسة بواسطة الجراح

أما لحل مشكلة الترهّلات بعد فقدان الوزن، اخبرنا إنه بعد العملية بشهر أو اثنين سنقوم بإرتداء “كورسيه” / shapewear طوال اليوم وخلعه عند النوم فقط، لكي لا يجد الجلد فراغ يمكنه ان يترهل بسببه.

بعد الإنتهاء من العمليّة، يُفضّل أخذ تقرير مُفصّل مكتوب من الطبيب عن العمليّة وموقّع ومختوم منه ليكون مرجع لك لاحقًا، ولأنك من المفروض أن تُبلغ أي طبيب تتعامل معه أنك خضعت لهذه العمليّة الجراحيّة.

( يـتبـع هنــــــــا )

لقراءة تجارب أخرى يُرجى زيارة هذه الوصلة:

http://omnia-says.com/?tag=stomach-sleeve

Leave a Comment