أنت هو أنت

بعد مشاهدة إحدى حلقات مسلسل The good doctor التي كانت فيها مريضة تعاني من سرطان الخصية نتيجة أدوية تتناولها بإستمرار لوقف مرحلة البلوغ حتى الإنتقال لمرحلة تغيير الجنس من صبي لفتاة.

ولكن الأطباء وكذلك جدتها وقفوا في وجه رغبتها، بل أقنعوا أبوها وأمها الا يتم استئصال الخصيتين، والإكتفاء بإزالة الورم فقط، رغم أن تلك العملية ستحدث عاجلا أم أجلا عندنا تصل الفتاة لعمر 18 حيث سيكون لها الحرية والحق الكامل في علاجها وليس كما يفرضه عليها الآخرون.

شعرت بالإختناق من أجل تلك الفتاة، أم هو شعور بالضيق لمن يعانون مثلها، حيث رغبة وإصرار الجميع حولنا على معاملتنا بالجنس الذي ولدنا عليه، لو يرون “أنثى” من وجهة نظرهم فأنت أنثى مهما حاولت أن تشرح وتوضح، ولو كانت لديك  أعضاء ذكرية فأنت رجل مهما حاولت وستحاول حتى يوم مماتك ..

سيسوقون لك أدلتهم الشرعية والعلمية والمجتمعية وسيبحثون عن كل الطرق لكي يكذبوك ويمنعوك أن تكون أنت، سيخبرونك أنك واهم، معقد، ساذج، مجنون .. ولكن لن يفكر أحدهم أنك فقط تخبرهم بما أنت عليه من الداخل .. ما تراه عن نفسك أنت .. من تنام وتصحى وتتعامل معه يوميًا.

 الغريب أن من تعرضوا للإضطهاد يستطيعون أن يكونوا هم أنفسهم الجلادين، ويعرفون كيف يُحيلون حياتك لجحيم فقط لإنك لست “مثلهم”.

عندما وُضعت التعريفات والمصطلحات كـ “عابر جنسيا/transgender، غير ثنائي الجنس/Non-binary ، مثلي ومثلية/ gay and lesbian وغيرها كانت للمساعدة، لأن نعرف أن هناك آخرون على هذه الأرض، أن نستطيع تمييز أنفسنا، لكي نثق أن هناك من يشبهنا وليس لكي نمارس العنصرية على بعضنا البعض، أو ننكر وجود بعضنا البعض ونُكذب الحكايات والمشاعر.

لو لم تملك صدر مسطح وشعر قصير فأنت لست Non-binary، فهذه شروطهم لقبولك وسطهم، لو لم تكن تمشي بتمايع فأنت لست Gay ، وإن لم تملك نقود لعمليات تصحيح جندرك فأنت ستظل عالق بالصورة التي أنت عليها مهما كانت طريقتك بالحياة… هوس بالقولبة مؤسف.

الأمر محبط وكئيب للغاية ..

لماذا لا نترك البشر يختارون طريقهم للحياة، ما المشكلة أن تُعلن فتاة في بداية حياتها أنها مثلية ثم مع الخبرة والوقت تجد نفسها ثنائية الميول، ما الكارثة أن ينتقل الإنسان بين أطياف التعريفات والميول الجنسية والجندرية بما يشعر به الآن،  وأن نحترم إنسانيته في كل مرحلة منهم.

#أنت_هو_أنت

#LGBTQ

Leave a Comment