صراع المشاعر

::Photo credit goes to its owner::

قررت أني أطلع طاقتي المخرنة جوايا بعد وفاة أمي، فسأكتب حكايات هسميها (ما بعد الرحيل).

سأحكي فيها عن كل وجع، ألم، أفكار، مشاعر وكل شيء .. على أمل أن تتفكك تلك الطاقات من داخل جسمي وتسري في دمي كـ ذرات لا تؤلمني .. أعرف بوجودها.. ولكن لا يخدشني حركتها كـ قالب من الطوب يحبس عني الحياة.

“شو بدي أحكي لأحكي” متل ما بيقول أخواتنا بالشام…

علاقتي بأمي من العلاقات المعقدة، ليس معها فقط، بل مع العائلة بالكامل .. عندما نولد تميل ذراتنا وأرواحنا ودمائنا للأصل، ولكن ماذا لو كان الأصل يرفضنا ويؤذينا .. فنعيش معذبين بين المشاعر المتناقضة التي تتجاذبنا هنا وهناك، تتركنا أشلاء ممزقة لا نعرف كيف نلملمها طامعين أن فقط نحيا.

هل يوجد ما هو بعد الرحيل يا أمي؟ هل ستكون لي حياة؟ هل أنت من مات أم نحن؟

تملأني المشاعر المتناقضة وتكسرني، يتآكلني الغضب من أخذكم حياتي مني في محياكم ومماتكم، واستمراري في لملمة فُتاتكم لأحيا ..

ومشاعر تأنيب الضمير والخذلان أن بعد كل ما بذلت من أجلك حتى الإندثار لم يكن كافي ولم أحميكي كفاية من الألم ومن موتة موجعة.

ومشاعر الإفتقاد لكائن كنت أُبديه على نفسي … نفيق في يومنا نبحث لك عن طعام، وراحة وأسباب تجعلك تحيي وننسى نحن أقل متطلبات حياتنا الخاصة من الإهتمام بأنفسنا، وإحتياجاتنا الأساسية.

أتمنى يوما أن تطلقي سراحي .. لعل حياتي التي أفنيتها من أجلك أن تشفع لي عندك يا أمي.


#ما_بعد_الرحيل
#أكتب_حتى_أكون_بخير
#أكتب_لكي_لا_أكون_وحيدة
#منعا_لتخزين_الحكايات

Leave a Comment