مخاوف انتظار معجزة اللقاء

::Photo credit goes to its owner:: 

هل من الممكن أن تحدث معجزة ما ونستطيع أنا وصديقتي أن نتواصل بعد الكثير من النحس كإن البُعد 23 سنة ليس بكافي .. أشعر كم أن تلك المدة طويلة حقًا .. طويلة بشكل يرعبني.
 
لقد انفصلنا قهرًا وأنا في سنوات المراهقة الأولى .. لقد تغير الشكل والصوت والافكار، فلم أعد تلك الصغيرة التي كانت تعرفها .. ولكن حبي للفنون مازال كما هو .. وحبي لها.. غير ذلك كل شيئ تغير.
 
عندما تخبرني بسعادة مثلا انها استطاعت صنع الحلويات وإنها ستعلمني كيف أتعامل مع المطبخ لانها تريد تذوق الاكل المصري من يدي .. فأخبرها انها مجنونة فأنا لا احب المطبخ ولا اطبخ ألا الطعام النباتي.
 
أصبحت هي صموته أكثر .. بعدما مرت سنوات عاشت فيها وحيدة في بلد غريبة من أجل “أمنية” ترفض بإصرار أن تتحقق كبقية الاحلام والأمنيات في هذه الدنيا….
هل ياترى سأقابلها قبل أن تُفارق إحدانا للأبد.. وقتها سيكون من الصعب زيارة قبر الاخرى فما جعلنا لا نتقابل في الحياة ما الذي سيتغير وقت موت احدانا.
 
الجميع يخبرني إنه بالتأكيد سيكون لكم لقاء يوما ما .. لا اعرف لماذا لم أعد اؤمن بهذه العبارة بعدما جربت أن أكون قد قاب قوسين أو أدنى من مقابلتها لنصطدم بالواقع الموجع.
 
ولكن .. لو حدثت المعجزة وتقابلنا .. هل ستحب أمنية ذات 36 عام.
 
هل سنستطيع التعامل معا، أن نظل قريبتين كما كنا طوال تلك السنوات حيث ظللنا بقاعدة ثابتة .. هي إننا صديقتين للأبد رغم أن معرفتنا ببعضنا كانت لم تتعدى عدة أشهر عندما تقابلنا في باص المدرسة، كانت هي في الثانوية وكنت أنا في أولى أعدادي.
 
ولكن تلك العلاقة الصغيرة جعلت صداقتنا تصمد في وجه الكثير من الظروف والنحس طوال السنوات، لا أعرف هل بسبب كوننا نرفض الإنهزام أمام السنين، أم لأننا نزرع شجرة آملين أن تثمر لتغطي قلوبنا العجوزة .. ولكن هل عند اللقاء من جديد ستصمد أمامنا نحن .. هل سنكون نحن أقوى من كل تلك الظروف التي مرينا بها.
 
التعامل وجها لوجه سيكون مختلفا بالتأكيد فهو مختلف كليًا عن تعاملات خلف الشاشات والحواجز.
 
أن التصور نفسه يرعبني..
 
 
#تدوينة_كل_يوم
#أكتب_حتى_أكون_بخير
#أكتب_لكي_لا_أكون_وحيدة
#منعا_لتخزين_الحكايات
 

Leave a Comment