إشراقة الشموس الصغيرة ودفء اللافندر

كنت من فترة بدأت قسم في مدونة اسمه ألوان، وفيه أحكي عن كل ما يدخل الألوان في حياتي، وخاصة البشر الممتلئين بالجمال.

اليوم سأحكي لكم عن صديقي الجميل “عامر”

مجرد “مشمش مجفف” كان مجرد مشمش تم تجفيفه حتى قابلت “عامر”

عندما قدّمتها له لأول مرة ورأيت الاشراق في عينه وملامحه الجميلة المتألقة، وقتها شعرت كإن ما بين يديّ من حبات تنعكس من تتألق عيونه فتتحول إلى “شموس مشعة”… لذا اطلقت على المشمش ” الشموس الصغيرة.”

(ذكرتني بالعملة المعدنية التي القاها في مغارة جعيتا بلبنان، وظلت تتألق بعدما رماها واستقرت في القاع … لقد اكتسبت منه الاشراق فظلت تعكس الأضواء من حولها .. تماما مثله)

فبعيدًا إن العلبة البلاستيكية كانت لا تكفي كل الكمية التي كانت لدي .. ألا إنني كنت سعيدة بهذا بشدة .. فبسببها أستطعت أن أعيد تعبئتها أكثر من مرة .. وجعلتني أرى الشمس تشرق من وجه وعيون “عامر” في كل مرة اعطيها له… (لقد كانت مؤامرتي الصغيرة التي حِكناها أنا والعلبة البلاستيكية في سرية تامة 😅😁)

وحتى هذه اللحظة مهما اشتريت تلك “الشموس” ولكن ولا مرة منهم كانت بنفس حلاوة التي اعطيتها “لعامر” .. كإن سحر حلاوتها لن يتكرر مرة اخرى الا لو كان هو موجود… فأتذكر ” جمال الاشراق بعيونه .. وأبتسم …

عندما أردت أن أهاديه شيء، ذهبت لمحل العطور وظللت اشم كل الروائح العطرية هناك .. وأخبر الفتاة أمامي بحيرة “لا ليست هو” .. فتنظر لي بعدم فهم .. ولكن عند زجاجة اللافندر توقفت، نظرت لها في سعادة وأخبرتها بحماس “إنها هو .. إنه عامر” ..

إن رائحة اللافندر الجميلة تعطي إحساس بالدفء .. كإنها تعبر عنه .. هكذا شعرت إنها تصفه لي .. رغم إنني لم أقابله وقتها من قبل .. ولكن مع صوره وابتسامته الجميلة وحديث أصدقائه عنه كنت اكوّن شخصيته في قلبي.

لذلك وجدت اللافندر هو أقرب الروائح لوصفه بالنسبة لي .. هكذا هو .. مميز دافء من الصعب عدم ملاحظته أو نسيانه .. ولكني وقتها شعرت ان هناك شيئ ما ينقص اللوحة التي تكمل وصف عامر بالنسبة لي ..

لذا بحثت طويلا حتى وجدت زجاجة أخرى بها رحيق الشاي الاخضر .. كانت مفاجأة لي أن أعرف ان هناك رحيق للشاي يمكن أن تعطي هذا التأثير .. كانت منعشة مثله تعطي تألق واشراق للمكان.

أتمنى يومًا أن أتلمس الدفء في طريقه، وأمسك الشمس بحضوره.

#تدوينة_كل_يوم

#أكتب_حتى_أكون_بخير

#أكتب_لكي_لا_أكون_وحيدة

#منعا_لتخزين_الحكايات

 

Leave a Comment