تحدي تدوينة يوميا – رقم 9

::Photo credit goes to its owner:: 

هوايتي الأثيرة في أي أوتيل بالإمارات، أجري أجيب التلج من مخرج صغير في كوردور اللى بين الغُرف، وبكون اشتريت من أي سوبرماركت جنب الأوتيل تشكيلة متنوعة ومختلفة من العصاير والصودا والمياة الغازية…
 
وأقعد طول اليوم أدام البار الصغير اللي في الغرفة .. الكاسات اللى هناك بتبقى حلوة أوي متنوعة شكلا وحجما …
 
بقعد أحط وأجرب كل مرة نهكة مختلفة ومبتكرة من خلط العصاير والمياه الغازية..
 
بحب اشوف الالوان اللى ناتجة منها من وشكل الـ Bubbles اللى طالع من الصودا … بيخليني فرحانة اوي.
 
في مصر كنت زمان محبب ليا اطلب صودا كل مرة بنكهة مختلفة زي “الكريز”..
 
ببقى فرحانة اوي زي الاطفال، مهما اكون حاسة بأي تعب نفسي او محبطة او حد ضاغط عليا..
 
كباية عصير ملونة وفيها تلج والوان بتخليني فرحانة اوي😍
 
وبقعد اصفق بايدي زي الاطفال الصغيرة لما بتلاقي حاجة حلوة، وكأن الحاجة الوحيدة اللى اقدر املكها او الاقيها هي الألوان…
 
بحب أقرب كاس الكوكتيل من وشي علشان الفرقعات الصغيرة اللى طالعة منه تلمس وشي فأحس أن وشي بقى متلون بلونها وبقى فيه حياة زيها.
 
بحب اتعايش معاها كدا زي كإن فيه قصة حب بينا
اقولها وتقولي، والحياة جوه الكأس تداعب قلبي
 
 
 
#تدوينة_كل_يوم
#اليوم_التاسع
#ألوان
 

Leave a Comment