لأنك لم تعرفني

::Photo credit goes to its owner::

– “إن والدي لم يحبنِ”

– “بل هو لم يعرفك من الأساس لكي يحبك أو يكرهك”فيلم stand by me

يُقال لنا أن الكراهية ليست تجاهل أو شيء مخلوق من عدم بل هي شعور.. شعور بنفس قوة الحب، يحتاج لجهد ومشاعر لكي يتواجد.

لن أنكر إنني مثل كثيرين مصابة دائما بالقلق في علاقاتي مع البشر، أخاف الترك والهجران، كان لدي إيمان أن من سيقترب أكثر.. سيرحل، من يراني بشكل كامل.. سيزهد فيرحل.

هذه الفكرة لم تكن من اختراعات عقلي بقدر إنني تعلمت هذا القلق على مدار حياتي…

فنحن لم نتلقَ المحبة ممن هم أولى أن يحبونا بدون شروط… وتُرِكنا لزيارات الأوغاد الذين تركوا آثار أقدامهم القذرة على أرواحنا وغادروا.

ولكني مع الوقت بدأت أتفهم تلك الجملة بالأعلى، هم لم يعرفونا من الأساس…

صحيح أن جزء كبير من صورتنا الذاتية نابع من عائلاتنا في البداية، والمحيطين بنا، بالإضافة لرؤيتك أنت لنفسك سواء في المرآة أو صورتك الداخلية التي كونها عن نفسك.. ولكن بشكل ما نظل محصورين في تلك الصورة التي نقلها لنا الآخرين، ظنا منا أنهم على حق.

فتصبح كلمات مثل “للأبد”، وصفات كـ “الإخلاص لك وحدك” أشياء تدعو للسخرية فلم تعد تصدقها كما كنت قبل الصدمات…

نحن جوعى للإهتمام والمحبة من أقرب الناس لنا، أو ممن وضعناهم في مكانه غالية وقريبة منّا.

أعتقد إننا في هده المرحلة نحتاج أن “نعرف” أنفسنا ولا ننتظر الآخرين لكي يعرفونا.

في أكثر من مناسبة تم إخباري أنه الآن الناس أصبحت تراني بسبب إنني “الآن” أرى نفسي.. فـ رؤيتهم لي ما هي الإنعكاس لما أراه.

نحن نستحق أن نرى أنفسنا

#stand_by_me

#self_worth

#self_image

Leave a Comment