ضد التحرش بالشباب

::Photo credit goes to its owner::

فيه إعتقاد مجتمعي “لطيف” كدا بيقول إن:

– البنت بتكره وبتقرف وبتخاف من تحرش راجل بيها سواء لفظيا أو بالتصرفات واللمس… وبيتمنوا أنه نفس التجربة متحصلش تاني.

– وإن الرجالة العكس.. يعني بيبقوا سعداء بأي تجربة تحرش مصدرها “أنثى” فقط وأنه يا سلام وياريت.. وأنهم بيقرفوا من تحرش حد من نفس جنسهم بس.

هذا المُعتقد الخُزعبلي يُشابه الإعتقاد الراسخ إن الرجالة ماشية في الشارع زي الكلاب الضالة بتعري البنات في دماغهم وعند أول فرصة هينقضوا عليهم.

الأفكار دي مصدرها “ذكورية المجتمع” اللي بتصنف البشر حسب جنسهم، أنت (ذكر أم أنثى؟) مش بيشوف “الفعل نفسه” هل هو مقبول وبيراعي إنسانيتك ولا لاء.

فيه شباب فعليا بيقولوا عبارات تعبر عن الفخر والسعادة علشان يفسروا إن التحرش اللي حصل لهم شيء عادي وليس إنتهاك لسلامهم النفسي والجسدي علشان “منظهرهم” في المجتمع الذكوري اللي بيمنع أي ذكر من ممارسه حقه في البكاء والتعبير عن مشاعره وبيسموه “طري”… لذا فهما إما بينكروا الشعور نفسه، أو دماغهم بقت بترجم شعور الإساءة أنه حاجة كويسة كنوع من الـcopying / التأقلم مع الأحداث اللي المخ مش بيعرف يوجد لها حل وعايز يحافظ على سلامه.

مش هنكر إن تكرار النماذج دي خلتني أفكر إن يمكن أنا بكبر الموضوع، ويمكن طبيعة الرجل بشكل ما بتقدر تترجم التحرش بشكل مختلف، أو إن المُتحرشات بيكون تجاوزاتهم أقل، بحكم جنسهم ووجودهم في مجتمع يدين المرأة على عكس تصرفات الرجل اللي المجتمع موافق عليها ضمنيا فبيكون واخد راحته أنه يمارس العنف ضد المرأة بالشكل اللي يريحه هوه واللي بيختلف حسب طبع الرجل نفسه ومفهومه ورغبته في لحظتها هو ناوي يوصل لحد فين بالتحرش بتاعه.

لحد ما سمعت صديق في قعدة صحاب طُرحت فيه الفكرة، فقالنا بكل شجاعة أنه أتعرض لتحرش لفظي قوي وفظ من مجموعة بنات كانوا خارجين من مدرسة ثانوي تصادف مروره وقت خروجهم.. وأنه حس بمشاعر سيئة ودرجة من الخوف والإنتهاك.

رغم أنه شاب قوي وعنده مقدرة ممتازة في الرد بلسان طليق في هكذا أمور ولكن الموقف في اللحظة دي توقف عن كونه يقدر ولا ميقدرش.. بل الفكرة كلها كانت في الفعل نفسه.. مدى الإستباحة اللي حس بيها وقتها.

سمعت شهادات كتيرة أونلاين من شباب – غير عربي- عن تعرضهم للتحرش بإختلاف أنواعه وأشكاله ومدى تأثير دا بالسلب على نفسيتهم وعلاقتهم بالآخرين نتيجة تشوه صورتهم الذهنية عن نفسهم..

بل فيه درامات تليفزيونية فيها خط درامي عن شاب تعرض للتحرش الجنسي الصريح وهو صغير ودا أثر على حياته وبيعاني منه لما كبر وبقى محتاج يقيم علاقات عاطفية مع الجنس الآخر اللي بقى ذهنيا مرتبط عنده أنه هما الصورة السيئة والمتحرشة والمُسيئة ليه في الصغر.

التحرش مش حِكر على الفتيات فقط.. فيه شباب بتعاني ولكن المجتمع مش سامح لهم بالتعبير عن مشاعرهم ومخاوفهم .. محتاجين شباب تمتلك القوة والشجاعة إنهم يُعلنوا عن نفسهم لحد ما المجتمع يتعود على طرح المشكلة دي على أرض الواقع ويتفهم طبيعة أن دا حاجة بتحصل فعلا.. وأن لازم الشباب دي تاخد حقها ضد المتحرشين بيهم سواء من قِبل سيدات أو رجال زيهم.

#تحرش

#عنف_جنسي

#تحرش_بالرجال

Leave a Comment