خواطر Archive

عن حكايات الصوت

حكايات الصوت

نكمل بقى، بعد حكايات الروايح ومن قبلها حكايات الجدران، هكلمكم عن “حكايات الصوت”. أول شغل رسمي وراتب بقى والكلام الكبير دا، كنت receptionist/ موظفة استقبال. كان الموضوع مسخرة، في أوقات كنت مش بعرف أميز أصوات مكررة بتتصل على الشركة،...

عن حكايات الجدران …

حكايات الجدران

أفتكر من سنين أنه اتطلب منّي نوع معيّن من الأشعات على المخ لم يكن موجود غير في مستشفى الأمراض العقلية بالعباسية. من المَدخل كان الجو مُقبِض جدًا، فكرت إن ممكن تكون دي ترسّبات اللي نقلتها الأفلام عن المستشفى دي...

عن الروايح والذكريات

عن الروايح والذكريات

هحكي لكم المرة دي عن حكايات الروايح… من فترة طلعت محفظة الفلوس بتاعتي، شميت برفان مميز بقالي فترة بشمه – بدون تركيز كامل – تذكر الريحة خلاني ابتسم يمكن لإني مكنتش مركزة فيها الا دلوقتي… ودا فكرني برحلة لبنان،...

قلقٍ وخوف

overcome_fears_1200x627

ما بعد الرحيل… تركتيني بملايين المخاوف والقلق يا أمي، فـاحترفتهم.   أصبحت أخاف من كل شيء، من المرض، من المستشفيات، من الألم، من الوحدة ليلا، من المرض الذي بلا شفاء، ومن الأمنيات والدعوات التي لا تتحقق.   أخاف من...

صراع المشاعر

ما بعد الرحيل

::Photo credit goes to its owner:: قررت أني أطلع طاقتي المخرنة جوايا بعد وفاة أمي، فسأكتب حكايات هسميها (ما بعد الرحيل). سأحكي فيها عن كل وجع، ألم، أفكار، مشاعر وكل شيء .. على أمل أن تتفكك تلك الطاقات من...

الجمال الذي يسكن الأسمرات

57154227_519458691918392_347414587403927552_o

صديقي الجميل “حلمي” دعاني للمشاركة في مبادرة “نتشارك”.. وهي عبارة عن مشروع تخرجهم من دبلومة “التنمية الثقافية” – قسم الآداب جامعة القاهرة.. هذا المشروع يسعى لرفع الوعي وجعل الثقافة جسر بين الناس في المدن وبين ساكني العشوائيات الذين تم...

كواليس مشروع برنامج – أنا

45878533_410840706117947_7755611905984561152_n

Photo credit: Zawaya Co-Workingspace. بالأمس كان يوم معتاد بالنسبة لي، ممل بإلتزاماته التي لا تنتهي والتي تقسم ظهري ولا يوجد حلول.. ولكني قررت أن أرتدي ملابسي وأذهب لذلك المكان البعيد بناء على ترشيح صديقتي، لكي أشارك في مشروع برنامج ...

ولدت لأكون قوية / Born to be strong

I'm strong

::Photo credit goes to its owner:: في أكتوبر 2014 كان أول مرة في حياتي أقدم إستقالة من أي عمل عملت به أو كُلفت به مهما كان شكله وصعوباته، لدرجة إنني كنت أبحث في جوجل عن شكل الإستقالات لكي أصنع...